الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الاحزان
مشرفة قسم المسابقات والألعاب
avatar

عدد الرسائل : 509
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..   الجمعة أبريل 04, 2008 7:12 am

--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمة الله ..
منتسبين وناسة الكرام .. اقوياء القلوب فقط مصرح لهم بالدخول وقراءة الرواية ..
هي من اولى محاولاتي لكتابة الروايات المرعبة .. اتمنى ان تشدكم وتنال على رضاكم ..
الموسيقى الصاخبة تعج في الحجرة .. صوت الأغاني مرتفع جداً ومتداخلة
موسيقى التلفاز مع موسيقى المذياع ..
وزينة مستلقية على سريرها .. تصبخ اظافرها بطلاء الاظافر الاحمر ..
تطرق والدتها الباب وزينة لاتسمع طرق والدتها فصوت الأغاني مرتفع جداً
حتى تقوم والدتها بفتح الباب بغضب :
زينة!! يؤذن الآذان وصوت الأغاني يخرج من غرفتك؟ أتريدين ان ينزل الله
سخطه علينا في المنزل ..
قومي بإطفاء التلفاز والمذياع وصلي المغرب .. هيا يازينة .. هداكِ الله ..
تغلق والدتها الباب ..وتستأنف زينة الغوص في عالمها الخاص .. عالم
الموسيقى الصاخبة .. والعناية بالجمال
زينة . . فتاة على قدر كبير من جمال المظهر الخارجي .. تحب الوقوف امام
المرآ طويلاً والتأمل في جمالها ..
مساحيق التجميل لاتغادر وجهها .. حتى اثناء النوم ..
تحب إظهار كل مفاتن جمالها .. و لها طقوس للحفاظ على رشاقتها غريبة ..
تقوم بالرقص أمام المرآة لساعات طويلة .. بقصد الحفاظ على رشاقتها ‍!!
انه الملثم .. عاد مرة اخرى .. ولكنه هذه المرة يقترب كثيراً.. انه فارع
الطول.. لااعلم لماذا دائماً يلاحقني ..
لقد اقترب كثيراً.. ماذا تريد؟؟ ماذا تريد مني؟؟ ومن انت؟؟
انا عاشق من هناك .. وقد زوجتكِ مني ..
امي ..... امي ي ي ي ي ي ي .. الحقيني ياامي ي ي ي..
تستيقظ زينة مفزعة من نومها .. وهي ترتعش خوفاً ورعباً..
تفتح والدتها الباب وتضيء الانوار ..
زينة .. مابكِ.. هل عاودك كابوس الملثم مرة اخرى ..
تقراً عليها المعوذات ... وهي تحتضنها .. حتى تعاود زينة النوم في حضن والدتها ..
زينة مع صديقتها ..في فناء الجامعة ..
لااعلم ماهو تفسير ذلك الشعور اللذي يخالجني .. اشعر دائماً ان هناك
عيون ما تراقبني .. اينما اذهب تلاحقني ..
حتى اثناء نومي .. هناك انفاس.. اسمع صوت انفاس .. تعود لغيري ..
ولكن على سريري الخالي ..
وكابوس الملثم ..يومياً يروادني .. هل كل ذلك معقول ؟؟
صديقتها : زينة تعوذي من الله واقريء المعوذات واية الكرسي قبل النوم ..
واسمحي لي زينة بهذه النصيحة..
انتِ لست مواظبة على صلواتكِ.. وللشياطين عليكِ منافذ كبيرة .. يجب ان
تسديها ..
.. زينة .. هل حلمتِ به اليوم مرة اخرى ؟؟
طبعاً وهل يعقل ان تمضي ليلة دون ان يزورني في نومي .. حلمت بذلك
الملثم .. يقترب مني اكثر ..يقول انه سينزع اللثام .. وانه قد تولع بي اكثر ..
زينة .. ماذا بشأن الخاطب هل وافقتِ عليه .. هل سألتم عنه ..
نعم سألنا عنه .. ان مواصفاته مواصفات فتى احلامي .. بإذن الله ستكون
الليلة الرؤية الشرعية ..
بالتأكيد سأنال على اعجابه .. لا اتصور ان يراني احد ولا انال اعجابه ..
لن تكوني من نصيب غيري.. حتى لو لم تكوني من نصيبي ..
همسات الروح كاتبة رائعة .. هو صفة من صفاتك بنت السلطان ..
حورية البحر .. دائماً الدعم استمده منكِ .. توقعت حضوركِ.. لدعمي ..
حنو .. ولوو شهرزاد فن الرواية لكِ .. لعيونك سأقوم بطرح الجزء الثالث
الليلة ..
ريال مقطوع .. اتمنى رؤيتك حتى المحطة الاخيرة ..
ازحف تنحف .. يعافيك ربي اخي .. لكن ابعد عن الملثم والله يبعد عنك
الملثم .. ويحفظك..
جميلة والكثير يريدون قربها ..
خطاب وراء خطاب يطرقون بابها ..
وعيناي ادمنت رؤيتها.. وقلبي المتيم بحسنها ..
لن تكون من نصيب من طرق بابها اليوم ..
فهي محبوبتي وانا من عشقتها ..
منزل زينة ..وفي مجلس الرجال ..
الخاطب مع والده .. يتحدثان مع والد زينة ..
والده : ولدي يمتلك منزلاً صغيراً وهو الان يقوم بتأثيثه .. ولكن يريد ان
ينتظر رأي العروس في الاثاث لابد انها تريد ان يكون لها ذوقها الخاص في
اثاث منزلها ..
الخاطب يهمس في اذن والده: هيا ياابي اطلتم الحوار وانا في اشد الشوق
لرؤية العروس ..
يضحك والده ..ويفهم مجرى الحوار والدها..
فيدخل لينادي ابنته : هيا يازينة .. الخاطب يريد رؤيتكِ.. ولكن لاتطيلي
الجلوس تسلمين ثم تجلسين لمدة دقيقة واحدة وتدخلين غرفتكِ.. هل
اتضحت لكِ التعليمات..
تهز زينة رأسها ..
تدخل المجلس وهي في ابهى صورتها ..وهي في كامل زينتها ..
تتسمر عينا الخاطب عليها ويصرخ متسائلاً بعجب . هل هذه هي العروس
زينة؟؟
يجيب والدها : نعم ..
الخاطب .. لايحرك ساكناً وكأن الذهول وصل مداه لديه ..
تبتسم زينة بحياء وتجلس لمدة دقيقة واحدة ثم تخرج حسب تعليمات
والدها .... والخاطب عيناه مازالت متسمرتان نحوها ولايعلق بحرف واحد ..
.. والد زينة لوالدتها .. انها المرة الثالثة .. بمجرد ان يراها الخاطب يخرج
ولا يعود ولا يأتي منهم أي اتصال .
ابنتي على قدر من الجمال .. وذلك بشهادة الجميع .. حتى والدة الخاطب
نفسها .. لااعلم ماهو السر في ذلك..
والدة الخاطب مع ابنها وزوجها في السيارة
ابني لاافهم موقفك الم تعجبك العروس ؟؟ انها تمتلك المواصفات التي
طلبتها مني تماماً..ولقد اعجبتني واعجبت اخواتك
الخاطب: امي .. انها عجوز شمطاء .. يبدو لي انها تجاوزت الثمانين ..
بل التسعين من عمرها .. اهذه هي العروس؟؟ لم اصدق مارٍأته عيني
والدته تتعجب .. انها لاتتجاوز الواحد والعشرين من العمر .. لااعلم بأي
عين رأيتها .. ربما مع الارتباك لم تراها جيداً
الخاطب : امي لقد دققت النظر اليها ..وانا مصدوم .. التجاعيد تملاً وجهها
والشعر الابيض يكسو شعرها الاشعث .. انها اقبح من رأت عيني .. ليست
فقط قبيحة بل مخيفة ..
تعود زينة الى غرفتها .. وتتأمل امام مرآتها.. تكلم نفسها اما مرآتها ..
انا جميلة .. انا جميلة .. اقسم اني جميلة .. وكل من رآني قال اني جميلة ..
لماذا الخطاب بعد ان يروني ينفرون ..
تزيد زينة من كمية مساحيق التجميل .. على وجهها تزيد حمرة الشفاه على شفاهها ..
وتنظر الى نفسها .. ربما لان وزني قد زاد قليلاً .. لكني مازلت رشيقة ..
حسناً سأمارس رياضتي المعتادة للتخلص من الوزن الزائد ..
تخرج زينة زي الرقص الشرقي اشترته من سفرها لإحدى الدول ..
وتلبسه .. وتقوم بتشغيل الاغاني الشرقية ..
تتوقف زينة ..والرعب يسيطر عليها ..
تخرج الاسطوانة التي كانت ترقص على نغماتها ..تمسكها ويداها ترتعشان ..
تقول في نفسها .. انا دائماً استمع الى هذه الاسطوانة ولكن اليوم هناك
مقطع اضيف اليها بصوت رجل غريب .. والمقطع لاول مرة استمع
اليه ..كلماته غريبة .. ولكن الصوت ليس بغريب علي ..
انه صوت .. انه صوت .. انه صوت الملثم ..
تسقط زينة مغشياً عليها ..
المكان .. اعرف هذا المكان المرعب .. هنا دائماً التقي بالملثم ..
ارقصي يازينة .. على دقات قلبي .. ارقصي بجنون ..
وبرقصكِ تناديني .. سأميط اللثام عن وجهي ..حتى تصبحين ملكي..
بعدها لن تعودي الى عالمكِ .. فأنا سأكون زوجكِ..وعالمي هو عالمكِ
تلك المرأة ذات الملامح المخيفة .. ترتدي فستان الزفاف وهي تبكي ..
انها تقترب مني وتنوح ..
يازينة لقد سرقتِ قلب خطيبي .. في ليل زفافنا رآكِ وتعلق بكِ
مازلت ارتدي فستان زفافي .. وانا بحسرتي ..
تنوح العروس وتبكي بنحيب .. صوت نحيبها يخيفني ..
بسم الله عليكِ يازينة
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
امي .. الملثم كان سيميط اللثام عن وجهه .. وبعدها كنت سأبقى معه ..
ولن اعود هنا ..
انه السبب في كل مايحدث لي .. وماسيحدث لي ..زينة تقص لوالدتها
بانهيار .. عن مارأته
اهدئي يازينة .. أنا معكِ .. لن اترككِ..سأرقيكِ بآيات الله..
وبعد عدة ايام ..
زينة عائدة للتوها من مزينة الشعر .. قامت بصبغ بعض من خصلات
شعرها ..
تنظر متأملة جمالها بعد اضافتها للون جديد لشعرها .. تبتسم زينة للمرآة
ثم تقوم باخراج ذلك اللباس من خزانة ملابسها ..
لابد ان هذا اللون سيناسبني جداً مع لون شعري الجديد .. كم سأبدو فيه
جميلة ..
تقوم زينة باستعراض مفاتن جسدها امام المرآة ..
يازينة قد اقترب موعد زفافنا.. ستصبحين ملكي .. وستمكثين في عالمي ..
العروس الحزينة .. يهيأ لي اني اراها .. اسمع صوتها تنتحب .. صوت
نحيبها يعلو ويعلو ..
تفتح زينة باب غرفتها وتهرع خارجها ..
تنادي امها .. امي هذه المرة لم يكن في المنام .. لقد تجاوز الوضع كل
الحدود ..
اصبحت اراهم واسمعهم حتى في صحوي .. امي الحالة تطورت جداً..
تعالي الى غرفتي حتى ترين مارأيته ..
تدخل زينة مع والدتها الى الغرفة ..
فيصابان بذهول وتعجب .. من ما رأوه في الغرفة ..
البسة زينة .. كلها قد أُخرِجت من خزانتها وتبعثرت في ارجاء الغرفة ..
مساحيق التجميل وكأنها سحقت .. فتناثرت في الحجرة لتبقع بألوانها في كل
الزوايا..
والدتها : زينة هل انتِ من قام بكل ذلك؟؟
زينة برعب تحرك رأسها بالنفي ..
والد زينة لوالدتها .. هذا الخاطب يعلم كثيراً عن قصة ابنتنا .. وقد وافق
على شرطنا .. ان لايراها الرؤية الشرعية .. وهو مقتنع بذلك بعد ان
شرحت له الاسباب ..
والدة زينة : وهل يعلم كل مااصاب الخطاب .. اما ينفرون بعد رؤيتها ..
واما يخرجون من منزلنا بعد يوم الخطبة ليصابوا بحادث متشابه .. هل يعلم
ذلك تلك القصة ..
والد زينة : نعم يعلم كل شيء .. وهو مستعجل على اتمام مراسم الزواج ..
ولكن في هذه الايام وقبل الزواج حاولي ان تكوني دائماً مع زينة ولا
تتركيها وحدها ولا لحظة ..
حبيبة قلبك يا ولدي نائمة في قصر مرصود
من يدخل حجرتها
من يطلب يدها
من يدنو من سور حديقتها
من حاول فك ظفائرها
من حاول فك ظفائرها يا ولدي مفقود مفقود مفقود
تمت مراسم الخطبة بين الرجال .. وخاطب زينة لم يراها .. قد سمع كثيراً
عن قصتها .. تعاطف معها .. ويشعر انه يستطيع ان يقدم شيئاً
لمساعدتها .. فهو رجل تقي
خاطب زينة وهو خارج من منزل زينة مع والده ووالدته ..
ابي امي مثل ما اتفقنا تستقلون سيارتكم وانا في سيارتي وحدي
اعلم انكم متفهمين لذلك ..
يقبل يدي والديه .. ثم يركب سيارته ..
ووالدته تنظر اليه وهي تدعو الرحمن ان يحفظه ..
فن قيرل ..اضئتِ المكان ..فسرني تواجدكِ..
همسات الروح .. انتِ هنا القنديل ..
ازحف تنحف .. يتشرف بحضورك المتصفح ..
والد الخاطب .. يشد على يدي ابنيه وهو يودعه ..
استودعك الله اللذي لاتضيع ودائعه ..
نلتقيك في المنزل بإذن الله .. واتمنى ان تؤجر على فعلتك
اعلم ان هدفك تفريج كرب الفتاة ..
خطيب زينة قبل ان يركب سيارته : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء
في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم.. يكررها ثلاث مرات ..
حسبي الله لا اله الا هو توكلت عليه وهو رب العرش العظيم.. يكررها سبع
مرات ..
ويقوم بتشغيل القران في سيارته اثناء القيادة ..
يقود بكل هدوء وسكينة .. يصل الى منزله بأمان ..
اتفقوا على اقرب موعد لعقد القران .. والزواج يكون عائلياً مقتصراً على
العائلتين في منزل والد زينة ..
والدة زينة : زينة انه خطيبك يريد محادثتكِ على الهاتف ..لااستطيع ان اجد
لكِ عنده أي مبرراً الان لم يبقى على الزواج سوى اسبوع وانتِ ترفضين
محادثته ..
زينة : امي تعلمين ماهي الاسباب .. اخاف على نفسي .. واخاف عليه
ايضاً .. امي لاتعلمين مااشاهده في نومي من تهديدات .. حتى وانا نائمة في
حضنكِ..
لاتخافي زينة .. سمي بالله واكسري حاجز الخوف .. لن يطيل المحادثة ..
تمسك زينة الهاتف ويداها ترتعشان ..
يسلم عليها خطيبها .. ترد عليه السلام ..
كان يسمع صوت زينة كصوت رجل مخيف .. ولكنه لم يريد ان يشعرها
بذلك ..
خطيبها : زينة اعلم ان الخطبة كانت سريعة ولم يحدث وقت للتعارف ..
ولكن اريد ان اوصيكِ ببعض الوصايا ..
داومي على الاذكار والاوردة وقراءة المعوذات وواظبي على السنن
والرواتب ..
كوني دائماً متسترة حتى اثناء نومكِ..
سورة البقرة لاتنقطع عن منزلكم ..
لاتطيلي النظر امام المرأة .. بالأخص اذا كنتِ وحدكِ..
اذا رأيتِ مايفزعكِ لاتصرخي فقط ارفعي صوتكِ بذكر الله كل مازاد عليكِ
الرعب من هول ماترينه
ارفعي صوتكِ اكثر بقراءة المعوذات واذكري الله ..
ينقطع التيار الكهربائي عن منزل زينة ..
زينة تطبق فوراً وصية خطيبة ترفع صوتها بقراة المعوذات والتسمية ..
يخرجوا من المنزل .ولا يعودوا اليه حتى الصباح ..
في يوم الزفاف ..
والدة زينة مع ابنتها في غرفتها .. ومعهن المزينة تقوم بتزيين زينة ..
والدة زينة للمزينة : سأخرج قليلاً لاجلس مع النساء اتمنى ان تبقي مع
زينة ولا تتركيها ..
الخطيب ووالد زينة .. ينتظرون الشيخ اللذي سيقوم بعقد قرانهم ..
يقوم والد زينة بالاتصال عليه .. واثناء اتصاله .. يصل الشيخ ..
يعتذر منهم على التأخير ويشرح اسبابه بعطل مفاجيء اصاب سيارته ..
فأضطر بالمجيء بسيارة اجرة ..
المزينة مع زينة في حجرتها ..
المزينة: زينة اشعر بالظمأ سأذهب لاحضار كأس ماء لي ..
زينة تفضلي ..
تبقى زينة في غرفتها .. تتأمل فستان زفافها الابيض .. تقوم وتهم
بارتدائه .. فلم يبقى سوى دقائق حتى تزف الى زوجها ..
تسقط المبخرة على فستان الزفاف ..يسبب الجمر حريقاً ويتصاعد الدخان
من فستان زينة ..
اليوم سأميط اللثام عن وجهي يازينة .. لن يفرقوكِ عني .. لن يأخذونك
مني ..
اليوم لن يكون الا يوم زفافك الي يازينة ..
لن تكوني من نصيب غيري يازينة .. انا نصيبكِ..
صوت العروس الحزينة الباكية .. تنتحب وتنوح بصوت عالي ..
صوت نياحها يعلو ويعلو ..
تصرخ زينة ..
يهرع اليها والداها وخطيبها اللذي اصبح زوجها ..
رأها زوجها بنفس الصورة التي كان يرونها الخطاب .. بوجه عجوز
شمطاء ..
يمسكها زوجها من رأسها وبصوت عالي: بسم الله أرقيك ، من كل شيء
يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، ومن شر حاسد إذا حسد
، ومن شر كل ذي عين .
أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة
ويقرأ عليها القران .. ينتفض جسد زينة .. ويرتمي على الارض بقوة ..
يمسكها زوجها بكل مااوتي من قوة .. ويستمر في قرأة القران ويرفع
صوته اكثر ...
العروس الحزينة التي تراها زينة : يتوقف نحيبها وتضحك .. صوت
ضحكتها يعلو ثم يبدأ ينخفض حتى يتلاشى ..
تستبشر زينة خيراً بضحكة تلك العروس الحزينة فتبتسم .. ولاول مرة يراها
زوجها بوجهها الحقيقي ويرى جمالها ..
انتهت ..


عدل سابقا من قبل عاشقة الاحزان في الجمعة أبريل 04, 2008 8:43 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..   الجمعة أبريل 04, 2008 8:30 am

ميرسى على القصة

تقبلى مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الاحزان
مشرفة قسم المسابقات والألعاب
avatar

عدد الرسائل : 509
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..   الجمعة أبريل 04, 2008 8:41 am

يسلمووو ساندي على مرورك

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
المـدير العـام
المـدير العـام
avatar

عدد الرسائل : 739
العمر : 34
الموقع : فلسطين/غزة
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..   السبت أبريل 05, 2008 5:31 am

يسلمو عاشقه علي القصه
تقبلي مروري
تحياتي

_________________
لو حكمتي علي بالحياة فدعيني اعيش على حبك
ولو حكمتي علي بالموت فدعيني اموت علي صدرك
ولو حكمتي علي بالسجن فدعيني اسجن في قلبك
تحياتي
ابو عدي
مدير الموقع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://romansilove.yoo7.com
اميره الاحزان
رومانسي فضي
رومانسي فضي
avatar

عدد الرسائل : 391
تاريخ التسجيل : 29/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..   الثلاثاء أبريل 08, 2008 7:28 am

ميرسي كتير عاشقه

كتير قصه نايس

تقبلي مروري

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية مرعبة..بقلمي.. عاشق من هناك..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحـب والـرومانسـية :: قسم القصص والروايات-
انتقل الى: